المهمة

هذه الصفحة متوفرة أيضًا باللغات التالية

تتمثل مهمتنا في مساعدة الدول على تطوير قدراتها البشرية من خلال إصلاح نظم التعليم والتدريب وسوق العمل ضمن سياق سياسات علاقات الاتحاد الأوروبي الخارجية.

ونوفر دعمنا ل 29 دولة جارة للاتحاد الأوروبي لتحسين نظم التعليم والتدريب المهني فيها وتحليل احتياجاتهم المهارية وتطوير أسواق العمل عندهم، وهذا يساعدهم على تعزيز الترابط الاجتماعي وتحقيق النمو الاقتصادي المستدام، والذي بدوره يخدم الدول الأعضاء ومواطنيها بتحسين علاقاتها الاقتصادية.

نتعاون داخلياً مع كل دولة على حدة وكذلك نتعاون جماعياً مع الدول المختلفة ونبني أطر عمل لتحقيق استمرارية السياسة وبناء الأدلة القائمة عليها وسبل تطبيقها، ونعمل أحياناً ضمن سياقات غير ثابتة ويقينية، لكننا من المؤسسات القليلة التي يتم استدعاؤها من قبل الحكومات المتعاقبة لأننا نتمتع بسمعة طيبة بما نمتاز به من مصداقية واستقلالية وعمل ذا جودة عالية وتفاعل إيجابي.  

وتغطي نشاطاتنا مع الدول الشريكة عدداً من المجالات ذات العلاقة:

  • تحليل الاحتياجات الوظيفية والمهارية 
  • حوكمة النظم، بما في ذلك تفعيل دول الشركاء 
  • الحوار الاجتماعي ومشاركة القطاع الخاص
  • أنظمة التأهيل وضمان الجودة 
  • التعليم القائم على العمل 
  • تدريب المعلمين 
  • التعليم الريادي المهني والمهارات الأساسية
  • الإرشاد المهني.

قبل العمل في أي بلد فإنا نقوم بإجراء تحليل مفصل يستند إلى سياسات الموارد البشرية في الاتحاد الأوروبي والقيم الاجتماعية والأولويات الخارجية، ونربط ذلك باحتياجات الدول الشريكة وطموحات التطوير الخاصة بهم كجزء من مساعدة هذا البلد الكلية في نطاق الموارد البشرية. 
ونتعاون مع المؤسسات والمعاهد الأوروبية ومع الشركات والشركاء الاجتماعيين ومؤسسات المجتمع المدني على مستوى الاتحاد الأوروبي، ونوفر الدعم للمفوضية الأوروبية وإدارة خدمة العمل الخارجي الأوروبية ضمن برامجها بحيث نضمن لمساعدات الاتحاد الأوروبي أن تتوافق تماماً مع قدرات وأولويات الدول، كما نعمل بشكل وثيق مع المؤسسة الأوروبية لتحسين المعيشة وظروف العمل Eurofound  والمركز الأوروبي لتطوير التدريب المهني Cedefop، لضمان نشر الممارسات الجيدة في دول الاتحاد الأوروبي خارجياً والاستفادة منها في دعم الإصلاح في الدول الشريكة. 

كما أننا نتعاون مع عدد من الشركاء الدوليين والعديد من المؤسسات الدولية والمانحة ضمن إطار "الإجماع الأوروبي حول التنمية" و” أجندة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة” التي تستهدف التعليم والعمل في الدول الشركاء، والتي تقوم بتوجيه ودعم النشاطات والاستراتيجيات ضمن إطار "التعليم والتدريب التقني والمهني الداخلي" والذي نشارك فيه بفعالية. 
تأسست مؤسسة التدريب الأوروبية ETF بموجب قانون المجلس رقم 1360 لعام 1990، والذي تمت أعادة صياغته تحت رقم 1339 لعام 2008، وقد حددت الصيغة المعدلة وظيفة مؤسسة التدريب الأوروبية في الإسهام في تطوير القدرات البشرية ضمن إطار سياسات علاقات الاتحاد الأوروبي الخارجية، وضمن هذا السياق فإن تطوير القدرات البشرية يعرف بأنه العمل المؤدي إلى التطوير المستدام للمهارات والقدرات الفردية من خلال تحسين أنظمة التدريب والتعليم المهني.